08 آذار/مارس 2017

الكنائس المسيحية تحتفل بالأحد الأول من زمن الصوم

بدأت الكنائس المسيحية في القدس بالدخول الرسمي لكنيسة القيامة عشية الأحد الأول من زمن الصوم. وهذه هي الخطوة الأولى في رحلة التوبة نحو الفصح.

الاحتفالات الليتورجية

Loading the player...
Embed Code  

طلب فيديو بجودة عالية
Copy the code below and paste it into your blog or website.
<iframe width="640" height="360" src="https://www.cmc-terrasanta.org/embed/��������������-����������������-����������-������������-����������-����-������-����������-12565"></iframe>
طلب فيديو بجودة عالية
الرجاء إرسال رسالة إلكترونية على العنوان التالي :
info@cmc-terrasanta.org

الموضوع: طلب فيديو بجودة عالية

الرسالة الإلكترونية:
الأرشيف الشخصي / الترويج / البث التلفزيوني

http://www.cmc-terrasanta.org/ar/video/%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-4/%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-12565.html

أي جزء من هذا الفيديو لا يمكن تحريره أو نقله، ما لم يتم التوصل إلى اتفاق مع المركزالمسيحي للاعلام وشريطة أن توافق جميع الأطراف.
فتحت كنيسة القيامة أبوابها يوم السبت الرابع من آذار احتفالا بالدخول الرسمي لمختلف الكنائس عشية الأحد الأول من زمن الصوم. وهذا طقس قديم يعود إلى قرون خلت ويكتسب معنى خاصا هذا العام. ففي اليوم نفسه، يتذكر الكاثوليك والأرثوذكس قيامة المسيح.

المطران بييرباتيستا بيتسابالا
المدبر الرسولي لبطريركية اللاتين في القدس
"هنا في القدس، كما هو الحال في بقية دول العالم، سوف نحتفل هذا العام بعيد الفصح معا. فمن الناحية العملية إن احتفالنا معا في مكان واحد أمر معقد، لكنه رائع من منظور رمزي، فذلك ينسجم مع رسالتنا هنا كمسيحيين: أن نكون شهودا على وحدتنا وحبنا ليسوع المسيح".

وتوافد المؤمنون المحليون والحجاج إلى المكان المقدس ترحيبا بالفرنسيسكان، والروم الأرثوذكس، والأقباط، والسريان والأرمن، في الخطوة الأولى من رحلة التوبة التي تقود للقاء المسيح القائم من الموت.

البطريرك ثيوفيلوس الثالث
بطريرك الروم الأرثوذكس – القدس
"هذه الفرصة نعمة، لأننا نستطيع أن نُظهر إيماننا المشترك ونصبح شهودا في الأراضي المقدسة وخصوصا في القدس. فالقدس هي المكان الذي يوحّد جميع الناس، والمكان الذي يجعلهم منسجمين".

في نهاية طقوس الدخول إلى القبر، استحضر الموكب الكاثوليكي بقيادة المطران بيتسابالا اللحظات الأخيرة من حياة يسوع بزيارة كابيلا القربان المقدس، والعلية، والمكان الذي وجدت فيه القديسة هيلانة الصليب، والجلجلة والقبر الفارغ. وطاف المحتفلون حول القبر المقدس على إيقاع الأرغن إيذانا ببدء رحلة الصوم وهم مأخوذون بالقبر الفارغ ويقين القيامة والخلاص.

المطران بييرباتيستا بيتسابالا
المدبر الرسولي لبطريركية اللاتين في القدس
" هذا وقت اختبار البرية بحيث نعود إلى أنفسنا ونطلب المغفرة، ونعترف بأننا خطأة وبحاجة للرحمة".

الأب دوبرومير ياشتال
نائب حارس الأرض المقدسة
"هذه الرحلة تكتسب أهمية كبيرة في تقاليد الكنيسة والحياة الكنيسة، لأنها طريق للتوبة وعمل الخير. هذا هو وقت التطهّر والتحضير من أجل فصح الرب".