19 نيسان/أبريل 2017

الروم الأرثوذكس والفرنسيسكان يتلقون التهاني بعيد الفصح في القدس

في أعقاب احتفالات الكنائس الشرقية والغربية معا بعيد الفصح هذا العام ، تبادل رؤساء الكنائس المختلفة التهاني في القدس يوم الثامن عشر من نيسان في مقري بطريركية الروم الأرثوذكس ودير المخلص.

مسيحيو موطن يسوع

Loading the player...
Embed Code  

طلب فيديو بجودة عالية
Copy the code below and paste it into your blog or website.
<iframe width="640" height="360" src="https://www.cmc-terrasanta.org/embed/����������-������������������-������������������������-������������-��������������-��������-����������-����-����������-12836"></iframe>
طلب فيديو بجودة عالية
الرجاء إرسال رسالة إلكترونية على العنوان التالي :
info@cmc-terrasanta.org

الموضوع: طلب فيديو بجودة عالية

الرسالة الإلكترونية:
الأرشيف الشخصي / الترويج / البث التلفزيوني

http://www.cmc-terrasanta.org/ar/video/%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-2/%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD%EF%BF%BD-12836.html

أي جزء من هذا الفيديو لا يمكن تحريره أو نقله، ما لم يتم التوصل إلى اتفاق مع المركزالمسيحي للاعلام وشريطة أن توافق جميع الأطراف.
بمناسبة عيد الفصح المجيد الذي احتفلت به الكنائس الشرقية والغربية معا هذا العام، توافد المهنئون من رؤساء الكنائس المختلفة على مقر بطريركية الروم الأرثوذكس في القدس لتقديم التهاني إلى بطريرك الروم الأرثوذكس ثيوفيلوس الثالث.

البطريرك ثيوفيلوس الثالث
بطريرك الروم الأرثوذكس في القدس
"انه يوم مميز لأن احتفالات الكنائس الشرقية والغربية بعيد الفصح تزامنت في التاريخ نفسه وشاعت أجواء الفرح بين المسيحين بالرغم من أن العالم عموما والشرق الأوسط على وجه الخصوص يمران بأوقات عصيبة.

المطران بيير باتيستا بيتسابالا
المدبر الرسولي لبطريركية اللاتين في القدس
"بالرغم من ظلال الموت التي خيَمت على طنطا والاسكندرية في مصر وفي بعض مناطق الشرق الأوسط، إلا أن لدينا مناسبة مفرِحة هنا، وهي عيش جميع الكنائس الخبرة ذاتها. وأتمنى ان تدوم هذه الفرحة كل أيام السنة."

وبمناسبة تزامن عيد الفصح في وقت واحد هذا العام، أصدر رؤساء الكنائس رسالة مشتركة جاء فيها: "نحن، بطاركة ورؤساء كنائس مدينة القدس، ننضم سوياً لنعلن عن انتصار ربنا القائم من بين الأموات. إن رسالة الفصح التي أُعلنت لأول مرة في القدس وترددت أصداؤها عبر القرون، تملأ مجدداً مدينة القيامة بصداها".

البطريرك ثيوفيلوس الثالث
بطريرك الروم الأرثوذكس في القدس
"بالنسبة لنا ينبع معنى عيد القيامة من قوة صليب القيامة الذي سحق قوة الشيطان بقيامة يسوع من بين الأموات. وقيامة يسوع هي بمثابة أمل يمنحنا القوة والشجاعة أيضا."


الأب فرانشيسكو باتون
حارس الأرض المقدسة
"هذا أول عيد فصحي لي في المدينة المقدسة، وأدرك تماما أهمية الاحتفال بسر المسيح الذي غسل أرجل التلاميذ هنا في القدس، والاحتفال بالعشاء الأخير، وعذاب ربنا يسوع المسيح، والاحتفال بانتصاره هنا في كنيسة القيامة".

ثم توافد موكب بطريرك الروم الأرثوذكس إلى دير المخلص في القدس لتقديم التهاني الفصحية إلى حارس الأرض المقدسة الأب فرانشيسكو باتون، وألقِيَت كلمات التهاني الودية التي أشارت إلى التعاون بين الكنائس المعنية لترميم القبر المقدس في كنيسة القيامة. وتبادل الجميع أطراف الحديث حول سُبُل توطيد العلاقات بين الجماعات المسيحية في الأرض المقدسة.


الأب فرانشيسكو باتون
حارس الأرض المقدسة
" المغزى من هذه التهاني أننا نتشارك الإيمان ذاته في يسوع المسيح وفي الثالوث المقدس. إنها طريقة لكي نزرع ونُنمي علاقتنا الأخوية مع الجماعات المسيحية المختلفة. هناك تصوّر في العالم بأن المسيحيين على خلاف دائم، لكن هذا التصوّر ليس حقيقيا. وأعتقد أن هناك علاقة أخوية حقيقية بين الجماعات المسيحية. ومن المهم للمسيحيين المحليين أن يكونوا على دراية ووعي كامل بالامتياز الذي يحظون به لأنهم يعيشون في المكان ذاته الذي عاش فيه المسيح ووهب حياته لأجلنا".